أهلا أهلا ومرحبا بك عزيزى الزائر معنا فى منتدى جيل النصر نتمنى لك قضاء أسعد الأوقات ونرحب بك معنا وندعوك للتسجيل فى منتدانا والانضمام الى اسره منتدى جيل النصر


مرحباً بك يا زائر في منتدى جيل النصر و مرحباً بالعضو الجديد حمد العبدالله لإنضمامه لأسرة منتدى جيل النصر
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 التربية بالبرمجة العقلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
some one
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 12
نقاط : 24706
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/12/2010
العمر : 25
البلد : سوريا

مُساهمةموضوع: التربية بالبرمجة العقلية   03/04/11, 07:02 pm


نبذة عن الموضوع ( برأيي أنا ):


علم البرمجة العقلية العصبية يعتبر من أهم العلوم المؤثرة على مدى قوة شخصية الإنسان عندما يكون طفل وعندما يكون في سن الشباب أو الرجولة أو الشيخوخة ....


بس أنا بعتقد انو علم البرمجة العقلية بكون أكثر أهمية في سن الطفولة ....
والسبب في ذلك أن الإنسان عندما يكون في مرحلة الطفولة يكون مجرّد من المبادئ والأفكار والقيم الإيجابية أو السلبية ...
يعني مافي أحلى من الطفل البريء الخالي من الخبث والأكاذيب ....
وهادا الموضوع يوضح لنا كيفية التعامل وبرمجة الطفل طبعا ً إيجابيا ً مو سلبيا ً :


س : ماهي الرسائل الإيجابية في تربية الطفل ؟؟؟!!! ...

س : ماهي العوامل المؤثرة في النمو العقلي للأطفال ؟؟؟!!! ...

س : ما هو دور الارجوحه على الصحة العقلية للأطفال ؟؟؟!!!..

الأجوبة ضمن الموضوع ......


التربية بالبرمجة العقلية



البرمجة اللغوية العصبيةهي طفرة العلوم الحديثة لأنها تتميز بأنها تتبع القوانين المادية، ثم أنها تتحكم في النفس البشرية، ولأننا نعلم أيها الوالد أنك تتساءل هل هناك أساليب جديدة في التربية تساعدنا في معاونة أبنائنا في هذا العصر الموحش؟
كما قد تتساءل كيف نستطيع في وسط كل تلك السلبيات أن نُعلّم أبنائنا الإيجابية؟
ثم إنك تبحث وتفكربل وتقلق على ابنك في المستقبل القريب وكيف سيكون حاله هل سيكون ولداً ناجحاً باراًبوالديه أم فاشلاً عاصياً لكل من حوله ؟
كل تلك الأسئلة وغيرها تدور في عقولالكثير من الآباء، وكلهم يبحثون عن حلول... أليس كذلك ؟
ومع التقدم المبهر فيعلوم التنمية البشرية وبالتحديد وسائل التطوير البشري فإننا نستطيع الآن وبسهولة أننبرمج عقول أبنائنا على النجاح وليس ذلك فحسب بل وأن يستعد الأبناء من تلقاء أنفسهم لمقاومة كل أساليب الفساد من حولهم ليحافظوا على كيانهم الخاص ونجاحهم الخاص .
ولنا هنا وسيلة مهمة ترتكز في معنى واحد وهو التربية الإيجابية وهذه الوسيلة إنما ترتكز على نوع الرسائل التي يُخاطب بها الولد والتي تذهب مباشرةً لعقله اللاواعي .
وكما يتحدث علماء التنمية البشرية فإنهم يقولون أن العقل البشريينقسم لنوعين .. عقل واعي يشتغل بحوالي 7% من نشاط العقل ككل والعقل الثاني هوالعقل اللاواعي والذي يشتغل بحوالي 93% من نشاط العقل كله . ولا نقصد هنا أنالعقلين منفصلين بل نشاطهما هو المختلف .
ولأن نشاط العقل اللاواعي يبلغ 93% مننشاط العقل ككل وهو ما لا يستخدمه إلا الناجحون فقط ولذلك فإن قدراتهم تتفوق بكثيرعلى قدرات غيرهم من الأفراد الذين يستخدمون بعض قدرات العقل الواعي فقط 7% .
لبرمجة العقل اللاواعي لأطفالنا نحتاج أن نبعث لعقولهم رسائل ذات مواصفات خاصةوهي مجموعة في خمسة نقاط أساسية هي :-
1 - أن تكون الرسالة إيجابية :
بأنتوضح ما تريد لا ما لا تريد، كأن تقول لطفلك : أنا أعرف أنك ممتاز ، لا أن تقول : أنا أعرف أنك لست بضعيف .
أو كأن تقول : أريد أن أكون متفوقاً .
لا أن تقول : لا أريد أن أكون جاهلاً .
2 - أن تكون الرسالة واضحة :
بأن تكون الرسالةمحددة، فالأفضل أن تقول لطفلك : أنا أحب أن تكون الأول أو من العشرة الأوائل .
لا أنا تقول لطفلك : أنا أحب أن تكون متفوقاً .
3 - أن تكون الرسالة تدل علىالوقت الحاضر لا على المستقبل :
الخطاب الذي يوجه للطفل يجب أن يكون مباشراً أويدل على الوقت الحاضر كأن تقول لطفلك : أنت طالب متفوق إن فعلت كذا وكذا .
ولايصح أن تقول : سوف تصبح طالب متفوق لو عملت كذا وكذا .
4 - أن يصاحب الرسالةمشاعر وأحاسيس والشعور بتحقيقها :
في معظم الأحيان تكون رسالة الآباء رسالةجافة تحمل لهجة الأمر بل وقد يكون فيها نبرة تهديد ولذلك يُنصح باستشعار الثقة فيطفلك وأنك تظن فعلاً أنه طالب متفوق لأن القاعدة البشرية تقول أن الحماس معدي فإنآمنت أن ابنك سيكون الأول فسوف يتحمس ابنك لذلك وسوف ينفذه بإذن الله .
5 - التكرار :
هو أهم صفة في تلك الرسائل لأنها الوسيلة التي تساعد على ثباتالمعاني المنشودة فلا يصح أن نستشعر النجاح ثم نمتنع عن استكمال العلاج .


وباستغلال أسلوب البرمجة للعقل اللاوعي يمكننا من تطويعه في كل ظروفحياتنا مع أطفالنا وفي كل نواحي حياتنا بما سيسمح بتوجيه أفكارنا للتعامل بأساليب النقد البناء والتواصل الإيجابي مع الأطفال بل والأصحاب وكذلك الأهل وكل المجتمع حولنا .
لاستكمال الفائدة في التربية بالبرمجة يجب أن نتابع مع أبنائنا في ذكرمحاسنهم وإعطائهم مشاعر الثقة في أفعالهم كما أن نجد لهم الأعذار في أخطائهم لأنهممتفوقون بطبعهم . وحسبنا حديث رسول الله – صلى الله عليه وسلم - :
" تفاءلوابالخير تجدوه " .


الرسائل الإيجابية في تربية الطفل ( مرجع آخر )

ليس من شك في أن الأهل يسعون جاهدين إلى تحقيق السعادة لأطفالهم في جميع المجالاتالاجتماعية والعلمية والمالية والنفسية, هذه غاية كل أم وأب, والطفل منذ ميلادهيتعرض للعديد من المشكلات الغذائية والصحية والاجتماعية, ويتأثر بالعديد من العواملالبيئية والنفسية , ونتيجة لكل ذلك تتشكل شخصيته. فدعونا نتكلم في هذا اللقاء عنأهم مرحلة من مراحل الطفلوهي مرحلة ما قبل المدرسة, وما هي أهم المؤثرات في هذه المرحلة على الطفل. منذ أول لحظة من ميلاد الطفل إلى السنة السابعةمن عمره يكون هناك مؤثران قويان ألا وهما الوالدان اللذان يستطيعان أن يضعا اللبنةالأساسية في تكوين شخصية الطفل, هذه المرحلة التي يقول عنها المربون أن الطفلكالورقة البيضاء يستطيع الوالدين أن يكتبا فيها ما يشاءان, وقد وضح لنا الرسول- صليالله عليه وسلم- هذه القاعدة وقال ما من مولود إلا يولد على الفطرة فأبواه يهودانهأو ينصرانه أو يمجسانه). أخرجه البخاري.
ويقول أبو العلاء:
وينشأ ناشئالفتيان منا على ما كان عوده أبوه
وأشار الى ذلك الأمام الغزالي رحمه اللهحيث قال: ( الصبي قابل لكل نقش ومائل الى كل ما يمال به إليه و الى كل ما يقال). ويقول علم البرمجة اللغوية العصبية : أنه من الميلاد حتى السنة السابعة 90% منالبرمجة تكون قد تمت,أذن الوالدان هما المؤثران الأساسيان في هذه المرحلة, ولكن كيف يستطيعان أن يبرمجا الطفل برمجة تكون لصالحه؟ وكيف تغير ما قد تبرمج عليه الطفل؟ نقول هناك تقنيات و أساليب عديدة تساعد في برمجة الطفل وهي كالتالي:
1 - إشعاره بذاته:
يخطئ كثير من الآباء والأمهات في النظر للطفل بأن حديثه وحركاته لا تأخذبعين الاعتبار أو ليس لها معنى لذلك لايسمع لحدثه ولا يلقى لها بال. والعكس هوالصحيح يجب الجلوس مع الطفل والحديث معه والسمع له مع تصحيح بعض معلوماته, فهذايشعر الطفل بذاته وأنه مهم عند والديه فبتالي يحاول أن يتحدث أو يتصرف بالذي يرضيوالديه حتى يتقرب إليهما أكثر. وهنا يستطيع الوالدين برمجة الطفل وتعليمه كل مايريان أنه في صالحه.
2 - الرسائل الايجابية:
هي عبارة عن كلمات مكررةيختزنها العقل الباطن ومع الأيام تنعكس الي سلوك. ولكي نبرمج الطفل علي سلوك معينمن خلال تقنية الرسائل الايجابية علينا التالي:
1 - يجب أن تكون الرسالة واضحة ومحددة: أي أن توضح هل هي الشجاعة, الصدق, الذكاء......اخ. كان تقول له ( أنتقوي أو أنت صادق أو أنت ذكي..............).
2 - يجب أن تكون الرسالة إيجابية: أيلا تبدأ بنفي مثال: لا أريدك أن تكون كاذب. وصحيح أريدك أن تكون صادق. أي تذكرالصفة التي تريد أن تبرمج عليها الطفل وليس العكس.
3 - يجب أن يصاحب الرسالةأحساس قوي: الإحساس أحد المؤثرات في برمجة العقل الباطن لذلك يجب أن تكون الكلمة التي توجهها للطفل مصحوبة بإحساس قوي يتقبلها العقل الباطن ويبرمجها.
4 - يجب أنتكرر الرسالة عدة مرات حتى تبرمج: بأمكن كتابة الكلمة وتعليقها في غرفة الطفل معقرأتها باستمرار.
5 - القصة قبل النوم:
يقول علم البرمجة اللغوية العصبيةأن أفضل وقت يكون فيها العقل الباطن متهيئ للبرمجة هو مابين حالة اليقظة واستسلام الشخص للنوم. في هذه الحالة نستطيع برمجة الطفل من خلال القصة التي نذكر فيها مانريد أن نوصله لعقل الطفل.


العوامل المؤثرة في النمو العقلي للأطفال

يطلق بعض التربويين على المرحلة العمرية التي تقابل من سن 2 الى 6 سنوات بمرحلةالسؤال لكثرة ما يوجه الاطفال من اسئلة مختلفة بهذا العمر للآباء ،وعادة ما تبدءاسئلتهم بماذا ؟ لماذا؟متى ؟كيف؟اين؟. لانهم يحاولون ان يزيدوا من معلوماتهم التي تختزنها مخازن الذاكرة بشكلها البسيط من اقرب الناس ثقتا وصلتا بهم . وقد اشارت بعضالدراسات الى ان حوالي 10% من كلام الاطفال في هذه المرحلة عبارة عن أسئلة عامة ،اذ ان سلوكهم يتميز بالاستطلاع والاستكشاف .
كما يلاحظ في المرحلة العمريةلاسيما في اواخرها معرفة بالأشكال الهندسية الرئيسية مثل الدائرة والمربع والمستطيل والمثلث . وبالتدريج يقوم الطفل بتطوير لغته من خلال الخبرات التي يكتسبها من الذينحوله لاسيما بالاشياء التي تتعلق بواقعه المادي مثل اسماء المأكولات والمشروباتوالملبوسات ( يعطيها الطفل تسميات خاصة به في بدايةهذه المرحلة ). ويلاحظ ايضا فياول هذه المرحلةعدم قدرة الطفل على التركيز والانتباه ثم تزداد هذه القدرة تدريجيا بمرور الزمن ، اما الذاكرة فتكون في بداية الامر ذاكرة مباشرة ، اي ان الطفل يتذكرالمعلومات بعد تلقيها بمدة قصيرة جدا لاتتجاوز بضعة دقائق ، ويكون تذكر العباراتالقصيرة والمفهومة ايسر من تذكر العبارات الغامضة ، كما تزداد سرعة تذكر الطفلللارقام بمرور الزمن ايضا لاسيما الارقام المرتبطة بمواقف مادية من واقع حياة الطفل، ويكون التخيل عن طريق اللعب الايهامي او الخيالي واحلام اليقظة ، اذ يطغى الخيالعلى الحقيقة في هذه المرحلة العمرية ، ويقوم الطفل بتوظيف الخيال للقيام بادوارالكبار مثل دور المعلم او الطبيب او الاب او الام وهكذا .
ان النمو الجسدي واسلوب التربية والتنشئة الاجتماعية والتغيرات البيئية المختلفة والدافعية الاجتماعية وحجم الفرص المتاحة امام الطفل تؤثر في نموه المعرفي والعقلي ، وقد اشارالى هذه النتائج كل من عالم النفس فيرنون سنة 1967م وبروفي سنة 1970م وجملة منالدراسات التي بحثت في نفس الموضوع في السنين التالية . كما وجد ان غياب الاب اوالام بشكل او اخر من الاسباب التي قد تؤثر بشكل او اخر وبمستويات مختلفة بينالاطفال على نموهم العقلي .
لذا استنادا على ذلك اقترح العالم النفسي المعرفي المشهور برونر نموذجا للنمو العقلي عند الطفل يمر بثلاثة مراحل متتالية في هذهالمرحلة العمرية هي:-
1- التمثيل العملي :- وفيها يفهم الاطفال الاشياء عن طريق اللعب ، فمثلا يتعرفون على معنى المفاهيم او المهن او الكلمات من خلال قيامهم باللعب ، فالكرسي للجلوس والعشاء في الليل والطبيب هو الذي يعطي العلاج للناس وهكذا .
2- التمثيل الصوري :- وفيها يتعلم الاطفال الاكبرسنا من الاطفال في المرحلة السابقة عن طريق مستوى تعليمي اخر الا وهو الصور ، فالطفل مثلا يستطيع ان يتعرف علىالملعقة او القلم اوالكرسي او السيارة ثم يقوم برسمها دون الحاجة الى تمثيل ادوارتتعلق بها مثل تناول الطعام او قيادة السيارة .
3- التمثيل الرمزي :- في هذه المرحلة يستطيع الاطفال ان يترجموا الخبرات التي مرت عليهم الى لغة ويمكن لهماستخدام الكلمات المناسبة للتعبير عن هذه الخبرات ، وهي بداية مرحلة التفكيرالمنطقي والاستنباطي عند الطفل . ويرى برونر ان التمثيل الرمزي يمكن الفرد من تشكيلخبراته المختلفة عن طريق البيئة التي ينتمي اليها ، اي انه يرى انها بداية لاكتسابعادات وتقاليد ومعايير المجتمع الذي ينتمي اليه الطفل .
ان هذه المراحل التياقترحها برونر تشير بشكل واضح الىالكيفية التي يمكن للتربويين ان يتخذوها منهجا فيالتعامل مع عملية تعليم الاطفال للمفاهيم المختلفة، او اكسابهم معلومات ومعرفةمختلفة عن المفاهيم الحياتية ، كما تشير الامكانية العقلية التي يبديها الاطفال فيهذه المرحلة العمرية الى ان الجانب السلوكي والاجرائي مهم في ضمان انتقال التعلم بشكل صحيح وبايسر الطرق مما يتطلب من التربويين ايضا اتباع طرائق تربوية وتعليميةتؤكد على الجوانب الاجرائية والعملية بما يناسب عمر الطفل في هذه المرحلة. فالهدفالعام من التربية هو اكساب الاطفال مفاهيم تربوية وتعليمية بما يضمن انتقالها بشكلصحيح لهم وبافضل الطرق التي يمكن ان تساعد على خزن هذه المعلومات المختلفة فيالذاكرة وبالتالي استرجاعها بشكل مناسب وصحيح عند الحاجة لها في حياتهم العمليةوباقل مقدار ممكن من نسيان تلك المعلومات ، فلابد اذا من توظيف جميع الامكانياتالتي تصب في خدمة تحقيق هذا الهدف الستراتيجي ومنها اقحام النظريات والنماذجوالمشاريع التربوية في مناهج الاطفال وطرائق تدريسهم لتحقيق تلك الغاية السامية


الارجوحه تنمي الصحة العقلية للأطفال

أظهرت دراسة أجريت في ألمانيا أن أرجحة الأطفال على كرسي للأمام والخلف مفيدةلتنمية صحتهم البدنية والعقلية.
وكشفت الدراسة عن أن هذه الحركة الاهتزازية يمكنأن تقلص من الضغط على العمود الفقري الذي قد ينعكس سلبا على وضع الجسم والتنفس ووظائف الأعضاء. كما أثبتت الدراسة أن أرجحة الطفل فوق كرسي يمكن أن تعمل على تحسين قدرته على التركيز ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التربية بالبرمجة العقلية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: علمتني الحياة :: التنمية البشرية-
انتقل الى: