أهلا أهلا ومرحبا بك عزيزى الزائر معنا فى منتدى جيل النصر نتمنى لك قضاء أسعد الأوقات ونرحب بك معنا وندعوك للتسجيل فى منتدانا والانضمام الى اسره منتدى جيل النصر


مرحباً بك يا زائر في منتدى جيل النصر و مرحباً بالعضو الجديد حمد العبدالله لإنضمامه لأسرة منتدى جيل النصر
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اسم الله الواسع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فجر الأقصى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 232
نقاط : 26933
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 19/09/2010
العمر : 27
البلد : سورية

مُساهمةموضوع: اسم الله الواسع   18/10/10, 09:59 pm

الواسع:صفة لكل صفات الله تعالى، فهو الواسعفي كل شيء، في رحمته وقدرته وعدد ما شئت من صفاته اللانهائية في عددها وفي حدودها،أي كل واحدة على حِدَةٍ لا حدود لها.

فالإنسان محدود في عِلمِه، ومحدود فيقدرتِه وماله وجاهِه وكل إنسان هناك من هو فوقَه، إلاّ أن الله سبحانه وتعالى هوالواسع فَرَحْمَتُه وسِعت كل شيء وغِناه وسِع كل فقير وإحسانه شمَل كل مخلوق فلاتضيق دائرة علمه عن كل شيء ولا تضيق دائرة إحسانِه عن أيِّ شيء ولا تضيق دائرةقوَّتِه عما دونه فقُوَّته تتعلق بِكل ممكن وإحسانه يتعلق بِكل ممكن وعِلمه يتعلقبِكل ممكن، فَكَلِمة "واسِع" أي وسِعت رحمتي كل شيء، ووسِع عِلمي كل شيء ووسِعتقدرتي كل شيء ووسِع غِناي كل شيء، لِذلك قيل الواسع هو الذي لا نِهايَة لِسُلْطانِهفَنَحن لا نستطيع تصوُّر اللانِهائي فالطريق له نِهاية وهذه المجرّة لها نهاية وهذاالغني مهما عظُم ماله ينتهي عند رقمٍ وهذا الإنسان مهما بلَغ من جاهِه هناك شيء لايستطيعُه مثلاً؛ أمهر طبيب بِالعالم إذا مات المريض هل يُمكِنه أن يعيد له الحياة؟هذا شيء فوق طاقَتِه:

إنّ الطبيب له عِلم يُدلّ به إن كان للناس في الآجالتأخيرحتى إذا ما انتهت أيام رِحلتِه حار الطبيب وخانتْهالعقاقيرأحياناً يتحدّث إليك شخص فَتَقول لشخص آخر يريد أن يكلمك في أمر ما : انتظر إلى أن ينتهي من حديثي هذا كي أتمكّن من الفهم عليك فلا يتَّسِع إدراكهلِسَماعِ صوتين ولا إلى أن ينصرِف إلى جِهتين فهو غير واسِع أما ربنا عزّ وجل معنىأنه واسع أيْ لا يشغله معلوم عن معلوم ولا شأنٌ عن شأن، لو أنّ كل العِباد دَعَوْهُفي وقتٍ واحدٍ لَسَمِعهم جميعاً، بينما الإنسان لا يستطيع أن ينصَرف إلى جهتينمعاً، حتى في علم النفس يقولون: إن الذي يبدو لك أنه يستمع إلى شخصين معاً إيّاك أنتصدِّق ذلك وإنما عنده ما يسمى سرعة التحوّل أما أن يستطيع أن يستوعِب حديثين معاًأوثلاثة فهذا غير ممكن.

وقيل الواسع هو العالم المحيط علمه بِكل شيء وسِععلمه كل شيء، أحياناً تركب بِمَركبة فترى كلّ شيءٍ أمامك مكشوفًا أما خلفك ما دونزاوية النظر لا تستطيع أن تحيط به، لِحِكمة أرادها الله عز وجل، عينا الطائرتُغَطِّيا ثلاثمئة وستين درجة ولكن قد لا تغطي تحته فهذه ثلاثمئة وستون درجةمستوِية فالإنسان سمعه محدود، وبصره محدود، وقدرته محدودة وإحسانهمحدود.

وقيل هو الذي وسِع بِعِلمه جميع المعلومات ووَسِعت قدرته كلالمقدورات واسِع الرحمة والغِنى والسلطان والعِلم والقدرة والإحسان.

وقيل هوالذي لا حدود لِمدلول أسمائه وصِفاته - هذا معنى جديد - فاسم الرحيم ليس له حدود،واسم الكريم ليس له حدود، واسم الغني والقوي كذلك وما معنى الله أكبر؟ مهما عرفت عنأسمائه الحسنى فهو أكبر من ذلك النبي عليه الصلاة والسلام لما رأى زيد الخير قالله: يا زيد: والله ما وُصِف لي رجل إلا رأيته دون ما وُصِف.

قيل هو الواسعفي علمه فلا يجهل، وواسِع في قدرته فلا يعجل، وقيل: الواسع الذي لا يغرب عنه أثرالخواطر في الضمائر، أنت قد تتأمل إنساناً وتتأمل قِوامه، ولون جِلدهِ، ولَونعَينَيه ولون شعره، وثِيابه وألوان ثِيابه وأناقَتَه، وإنسِجام الألوان في ثِيابِه،وحركته ونظرته ولَفْتَته ونبْرة كلامه، لكن هل تستطيع أن تكشِف بِماذا يفكِّر؟ أوما الذي يخطر بِبالِه؟ لايمكن إذاً دائرة معلوماتك محدودة وقفت هنا، أما الواسع هوالذي لا يغرب عنه أثر الخواطر في الضمائر فَكُل الخواطر التي تخطرعلى بالك هي فيعلم الله عز وجل. لأنه سبحانه وتعالى واسع الإدراك والمعارف، لا يمنعه شيء عن إدراكشيء.

سمعت بعض العارفين يقول: والله يا رب لو تشابهت ورقتا زيتون لما سُميتالواسع، فالأرض تحمل ستة آلاف مليون إنسان، ولْنُجْرِ إحصاءً على مستوى بلد واحد،فهل هناك وَجْهٌ يشبِه وجهاً؟ حتى لقد قيل لي: لو جِئنا بِآلة تصوير ملوَّنة ذاتحساسية للألوان التي في البشر فلا تستطيع هذه الآلة أن تظهر الفروق التي بينالأشخاص، إذْ إن كل شخصٍ له لَوْن أما هذه الآلة قد تظهر مئة شخصٍ بِلَونين أوثلاثة فقط، في حين أن كل شخصٍ له لون ونبْرَة صوت ورائحة جسم وكيمياء دم وهيالبلازما وله شكل بِالقُزحِيّة وله بصمة وزُمرة نسيجية، فأنت لا تُشبِه في العالمكلِّه إلا واحداً فالعلماء اكتشفوا الآن مليونين ونِصف مليون زمرة نسيجية، إذًاالله واسع؟فالله هو الواسع؛ إذا نظرنا إلى عِلمه فلا ساحِل لِبَحر علومه،وإذا نظرنا إلى إحسانه ونِعَمِه فلا نِهاية لإحسانه، فليتق المرء بعطاء ربه و ليطلبمنه فهو سبحانه واسع عليم، فالإنسان عطاؤه محدود لكن الله واسِع ولا حدود لِفَضْلهفَبَدَلَ أن تحسد الناس اِسْعَ في طلب ما عند الله كما طلبوا من الله لذلك قالتعالى:

وَلَا تُؤْمِنُوا إِلَّا لِمَنْ تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّالْهُدَىٰ هُدَى اللَّهِ أَنْ يُؤْتَىٰ أَحَدٌ مِثْلَ مَا أُوتِيتُمْ أَوْيُحَاجُّوكُمْ عِنْدَ رَبِّكُمْ ۗ قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِمَنْ يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (آل عمران:73)

وهذا معنى دقيقالدلالة، ففي الحياة الاجتماعية والوظيفية هناك مناصِب؛ فهناك مدير دائرة، وهناكموظف بالدرجة العاشِرة وهذا المنصب يقال لك: شُغِل ولا سبيل للارتِقاء إليه حتىيُزاح الذي فوقك فليس من شواغر فالعطاء ليس واسٍعاً، لكن الله تعالى يَسَع فضلهالخلق كله، فلا يحسد إلا الجاهِل:
قُل لِمن بات لي حاسِداً أتدري على من أسَأت الأدباأسأت علىالله في فِعله إذْ لم ترض لِي ما وهبـا


عن هُرَيْرَةَ قَالَ قَامَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي صَلَاةٍ وَقُمْنَا مَعَهُفَقَالَ أَعْرَابِيٌّ وَهُوَ فِي الصَّلاةِ اللَّهمّ ارْحَمْنِي وَمُحَمَّدًا وَلاتَرْحَمْ مَعَنَا أَحَدًا فَلَمَّا سَلَّمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِوَسَلَّمَ قَالَ لِلأَعْرَابِيِّ لَقَدْ حَجَّرْتَ وَاسِعًا يُرِيدُ رَحْمَةَاللَّهِ * (رواه البخاري)

اللهم ارحمني ومُحمَّدا ولا ترحم معنا أحداً،فقال عليه الصلاة والسلام: لقد حجَّرْتَ واسِعاً، لو أن الخلق جميعاً كانوا علىأتقى قلب رجلٍ في البشر لَوَسِعهم فضل الله عز وجل، كلمة واسع كلمة رائعة جداً؛والله واسع عليم قال تعالى: " قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْيَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ "، أي: يعطيه من يشاء من عِباده.

لاتحسُد ولا تتمنّ ما عند أخيك بل اُطلب من الله ولا تتمنّ ما فضَّل الله بعض الناسعلى بعضهم، وأصغِ سمعك لقول الشاعر ففيه معنى رائع في الموضوع الذي نحن فيه:
لاتسألَنّ عن السبب ملِك الملوك إذا وَهَبوأنا عدّلْته وقلت:
ملك الملوك إذا وهب قُم فاسْألنّ عن السببالله يعطي منيشـاءفَقِف على حـدِّ الأدب

لاتحسدْ، وإنما تنافس مع أخيك دون أن تحْسُده قال تعالى:

خِتَامُهُ مِسْكٌ ۚ وَفِي ذَٰلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ (المطففين:26)

لأن فضل الله واسِع يؤتيه من يشاء، وقال تعالى:

وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَىٰ مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ ۚ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (النور:32)

لو كان إنسان يساعِد الفقراء لَضَجِر تبرّم أحياناً، وقال كفاكم، لقد سَئِمت لأنه ليس واسٍع، ولكنهم لو سألوا الله عز وجل لوجدوا عطاءه واسعاً دافقا. فكم أنفق الله الواسع منذ خلق الأرض،ً وقد قال رسول الله فيما يرويه عن ربه تعالى:
يَا عِبَادِي لَوْ أَنَّ أَوَّلَكُمْ وَآخِرَكُمْ وَإِنْسَكُمْ وَجِنَّكُمْ قَامُوا فِي صَعِيدٍ وَاحِدٍ فَسَأَلُونِي فَأَعْطَيْتُ كُلَّ إِنْسَانٍ مَسْأَلَتَهُ مَا نَقَصَ ذَلِكَ مِمَّا عِنْدِي إِلا كَمَا يَنْقُصُ الْمِخْيَطُ إِذَا أُدْخِلَ الْبَحْرَ يَا عِبَادِي إِنَّمَا هِيَ أَعْمَالُكُمْ أُحْصِيهَا لَكُمْ ثُمَّ أُوَفِّيكُمْ إِيَّاهَا فَمَنْ وَجَدَ خَيْرًا فَلْيَحْمَدِ اللَّهَ وَمَنْ وَجَدَ غَيْرَ ذَلِكَ فَلا يَلُومَنَّ إِلا نَفْسَه*(رواه مسلم)

الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (غافر:7)

ويحلو لي أن أختم البحث بما يلي: من أدب التَّخلّق باسم الواسع: أن يتَّسِع خلُقُك ورحمتُك لجميع عباد الله؛ فقد يكون عطْفك كله لأولادك، وأحياناً لأقرِبائك وتضيق دائرة رحمته عن الغرباء، وتحب أسرتك وعشيرتك وقبيلتك أما المؤمن فكلما إزداد إيمانه تتَّسِع دائرة رحمته لِكل الخلائق. وللك كانت شريعتنا أوسع الشرائع في خلافاتها الفقهية، واسعة تسع الناس كلهم ولا تضيق على أحد. بل كلما ضاق أمرٌ على أحد أتسع كما قال العلماء بل جعل الله لنا سعة من كل ضيق بقوله الا ما أضطررتم اليه لألى يضيق علينا لأنه سبحانه الواسع، فهو واسع حتى في أحكام شريعته لنا.

عندما جاء جبريلُ النبيَّ صلى الله عليه وسلَّم بعد أن اسْتَخَفوا به في الطائف وبعد أن سَخِروا منه وكذَّبوا دعْوَته وأَغْرَوا سُفهاءهم بِإيذائه جاءه جبريل وقال:
أَنَّ عَائِشَةَ رَضِي اللَّه عَنْهَا زَوْجَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَدَّثَتْهُ أَنَّهَا قَالَتْ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ هَلْ أَتَى عَلَيْكَ يَوْمٌ كَانَ أَشَدَّ مِنْ يَوْمِ أُحُدٍ قَالَ لَقَدْ لَقِيتُ مِنْ قَوْمِكِ مَا لَقِيتُ وَكَانَ أَشَدَّ مَا لَقِيتُ مِنْهُمْ يَوْمَ الْعَقَبَةِ إِذْ عَرَضْتُ نَفْسِي عَلَى ابْنِ عَبْدِيَالِيلَ بْنِ عَبْدِكُلالٍ فَلَمْ يُجِبْنِي إِلَى مَا أَرَدْتُ فَانْطَلَقْتُ وَأَنَا مَهْمُومٌ عَلَى وَجْهِي فَلَمْ أَسْتَفِقْ إِلا وَأَنَا بِقَرْنِ الثَّعَالِبِ فَرَفَعْتُ رَأْسِي فَإِذَا أَنَا بِسَحَابَةٍ قَدْ أَظَلَّتْنِي فَنَظَرْتُ فَإِذَا فِيهَا جِبْرِيلُ فَنَادَانِي فَقَالَ إِنَّ اللَّهَ قَدْ سَمِعَ قَوْلَ قَوْمِكَ لَكَ وَمَا رَدُّوا عَلَيْكَ وَقَدْ بَعَثَ إِلَيْكَ مَلَكَ الْجِبَالِ لِتَأْمُرَهُ بِمَا شِئْتَ فِيهِمْ فَنَادَانِي مَلَكُ الْجِبَالِ فَسَلَّمَ عَلَيَّ ثُمَّ قَالَ يَا مُحَمَّدُ فَقَالَ ذَلِكَ فِيمَا شِئْتَ إِنْ شِئْتَ أَنْ أُطْبِقَ عَلَيْهِمُ الأَخْشَبَيْنِ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَلْ أَرْجُو أَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ مِنْ أَصْلابِهِمْ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ وَحْدَهُ لا يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا *(رواه البخاري)

فالنبي عليه الصلاة و السلام قال: لا يا أخي. اللهم اهدِ قومي فإنهم لا يعلمون، طبْعاً لا بد من باب الموازنة فما منا من أحد لو أساء إليه آخر إساءة نافذة إلا ويتمنى أن يُقَطِّعه إرْباً إرْباً لكن النبي صلى الله عليه وسلّم وسِعت رحمته خصومه وأعداءه والذين كذَّبوه وسخِروا منه واسْتَخَفوا به والذين أَغْرَوا سفهاءهم بِإيذائه هؤلاء وسِعتهم رحمة النبي عليه الصلاة والسلام، فمن أدب التخلق بِهذا الاسم أن تتَّسِع رحمتك لِكل عِباد الله من كل الأجناس، والمؤمن أوسع مدى من ذلك فحتى الحيوانات يرحمها؛ إنكم لن تسَعوا الناس بِأموالكم فسعَوْهم بِأخلاقكم لذلك فالنبي عليه الصلاة والسلام لما سمِع الأعرابي يقول: اللهم ارحمني ومحمّدا قال له لقد حجَّرْت واسِعاً.

الإمام الغزالي يقول: " تأدُّباً مع اسم الواسع ينبغي أن تتَّسِع دائرة عِلمك لأن الله عالم ويحب كل عالم وأن تتَّسِع دائرة إحسانِك ودائرة عَفْوِك لتشمل كل الناس "، فهناك قلب صغير وهناك قلب كبير يتَّسِع لكل الناس ولكل التجاوُزات والعَنْعَنات والحماقات، بينما هناك من ينفجِر قلبه ويضيق ويكيل الصاع صاعين، والعوام يقولون: "الوعاء الأكبر يتَّسِع للأصغر" فأنت كلما كبرت عند الله اِتَّسعت نفسك لكل الخلائق، والكبير يسَعُ الصغير، والحليم يسع الأحمق، والعالم يسع الجاهل، والغني يسع الفقير، فهذا هو التطبيق العملي لهذا الاسم وهو أن تتَّسِع في علمك ورحمتك وإحسانك وعَفْوِك.

الإنسان الواسع يتّسع للحسود مثلاً ولغيره، ولكل من أساء إليه. والله قال لنا "ولكن كونوا ربانيين" أو متعلقين بأخلاق ربكم وصفاته وكل من وسع الناس بأخلاقه فهو رباني. وكل من وسّع دائرة عذره للآخرين فهو رباني، وكل من أختلف مع غيره فوجد ما يجمعه معه فهو رباني واسع نوالله ضرب لنا مثلا بنفسه اذ رزق أقواما خالفوا أمره بل أنكروا وجوده، وهذ من سعة أخلاق الله. بل سمح لابليس بالبقاء والحوار معه فسبحان من وسعت صفاته خلقه. فاللهم أجعلنا ربانيين وارثين لأخلاقك التي كسوت بها النبيين حتى نكون وارثين.


جملة قالها استاذ مصطفى في مدرسة الحب
لو الدنيا يوم وقعتك على الأرض اعرف إنها بتقربك من السجود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://20-jeelalnnaser-20.ahlamontada.com
ايمان
المشرفة
المشرفة


عدد المساهمات : 62
نقاط : 26276
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/10/2010
العمر : 26
البلد : فلسطين

مُساهمةموضوع: رد: اسم الله الواسع   18/10/10, 11:42 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزاك الله كل خير على الموضوع
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فجر الأقصى
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 232
نقاط : 26933
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 19/09/2010
العمر : 27
البلد : سورية

مُساهمةموضوع: رد: اسم الله الواسع   19/10/10, 10:42 pm

يسلموا على المرور الطيب أختي إيمان
ومنتظرينك في مواضيع أخرى


جملة قالها استاذ مصطفى في مدرسة الحب
لو الدنيا يوم وقعتك على الأرض اعرف إنها بتقربك من السجود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://20-jeelalnnaser-20.ahlamontada.com
 
اسم الله الواسع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: إسلاميات :: أسماء الله الحسنى-
انتقل الى: